أخبارأمومة وطفولةالنص الخشنشرق وغربفن وثقافةمجتمعهي وهو

“الأفرآسيوي للمرأة”: عظيمات مصر يعشن عصرًا ذهبيًّا.. ويحصلن على مكتسبات غير مسبوقة

في يوم 16 مارس من كل عام، تحتفل مصر بيوم المرأة المصرية، حيث ثارت نساء مصر ضد المستعمرين الإنجليز، وقامت نحو 300 سيدة، بقيادة هدى شعراوي، بالتظاهر رافعات أعلام الهلال والصليب في مواجهة الاحتلال البريطاني.. وأسفرت الاشتباكات مع قوات الاحتلال فى 16 مارس 1919 عن سقوط مجموعة من الشهيدات المصريات.

وفى 16 مارس 1923، تم الإعلان عن تأسيس أول اتحاد نسائى فى مصر، بقيادة هدى شعراوى، للمطالبة برفع مستوى المرأة لتحقيق المساواة السياسية والاجتماعية بين الرجل والمرأة.. وفى 16 مارس 1928، دخلت أول مجموعة من الفتيات إلى جامعة القاهرة.

وفى 16 مارس عام 1956، حصلت المرأة المصرية للمرة الأولى على حق الانتخاب والترشيح بعد إقرار دستور 1956.

 

وبهذه المناسبة، هنأت الإعلامية أمل مسعود، الأمين العام للاتحاد الأفريقي الآسيوي للمرأة، جموع السيدات المصريات، اللائي يعشن عصرًا ذهبيًّا في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسى، حيث حصلت المرأة على حقوق ومكتسبات غير مسبوقة، قائلة: بمناسبة الاحتفال بيوم “المرأة المصرية” والذى يوافق السادس عشر من شهر مارس من كل عام، يجب علينا توجيه تحية إعزاز وتقدير للمرأة المصرية التي كرمها المولى عز وجل، وتحية تقدير واحترام للأم صانعة الأبطال.. تحية فخر وإعزاز لأم كل شهيد، وزوجته، وابنته، وشقيقته.

 

وقالت أمل مسعود: نتقدم بأسمى التهاني لكل عظيمات مصر في يوم المرأة المصرية الذي يسجل مراحل نضال المرأة ومشاركتها في صناعة مستقبل الوطن؛ فيوم السادس عشر من مارس يحمل ذكرى ثورة المرأة المصرية ضد الاستعمار ونضالها من أجل الاستقلال، واستشهاد أول مصرية من أجل الوطن في ذروة ثورة عام 1919، وفي نفس هذا اليوم تحققت للمرأة العديد من المكاسب فتأسس أول اتحاد نسائي في مصر في 16 مارس عام 1923، والتحقت أول مجموعة من الفتيات بجامعة القاهرة في نفس اليوم عام 1928، وفي هذا اليوم نتمنى مزيدًا من العطاء والمكتسبات للمرأة المصرية.

وأشارت إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسى أعلن عام 2017 عامًا للمرأة المصرية، الأمر الذى يعد سابقة لم تحدث في التاريخ، مع إطلاق الإستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية 2030، وتعد مصر هى الدولة الأولى في العالم التى تطلق هذه الإستراتيجية بما يتوافق مع أهداف التنمية المستدامة، وهو ما يؤكد إيمان الدولة بالدور الخطير للمرأة في النهوض بالمجتمع.

 

وأكدت الأمين العام أن المرأة تقلدت أعلى المناصب، ووصلت إلى مراكز صنع القرار في مصر، وشاركت بقوة في الحياة النيابية والبرلمانية، فتقلدت العديد من الحقئب الوزارية، حيث يوجد 25% في مجلس الوزراء من السيدات، و25% في مجلس النواب، وأصبحت قاضية، ومحافظًا ونائبة محافظ، وفى عهد الرئيس السيسى تم تعيين سيدة أول مستشارة أمن قومى لرئاسة الجمهورية، وأول نائبة لمحافظ البنك المركزى، وأول رئيسة المحكمة الاقتصادية.. كما أصدرت الحكومة عدة تشريعات لصالح المرأة مثل: تجريم حرمانها من الميراث، وتغليظ عقوبة ختان الإناث، وقانون تنظيم عمل المجلس القومي للمرأة، بالإضافة لتعهد الرئيس السيسى بأنه لن يوقع على قانون ينتقص من حقوق المرأة، كما أطلق عددًا من المبادرات الصحية، منها: الكشف المبكر على سرطان الثدى وتقديم العلاج للمرضى، وهى من أهم المبادرات التى اهتمت بصحة المرأة، على اعتبار أن صحة المرأة تحافظ على المجتمع، ومبادرة علاج التقزم والأنيميا بين طلاب المدارس، وهو ما يساعد الأم على الاهتمام بأطفالها صحيًّا، ويوفر على الأسرة الجهد والوقت والمال لعلاج الأمراض الشائعة بين الأبناء.

ودعت الله تعالى أن يوفق مصر والمصريات إلى مزيد من تمكين المرأة، وأن يعين القائد على تحقيق نجاحات جديدة في كل المجالات؛ الداخلية والخارجية.