أخبارأمومة وطفولةالنص الخشنشرق وغربصحة وجمالفتاوىفرسان الإرادةمجتمعهي وهو

أمل مسعود: التوعية بالتحرش يجب أن تتوازى مع الردع.. وتحية لشيخ الأزهر

 

دعت الإعلامية أمل مسعود، الأمين العام للاتحاد الأفريقي الآسيوي للمرأة، إلى أهمية التركيز على التوعية بخطورة التحرش، بالتوازي مع الاهتمام بالردع القانوني للمتورطين في هذه الجريمة الأخلاقية البشعة.
جاءت تصريحات الأمين العام لاتحاد المرأة تعقيبًا على واقعة التحرش بطفلة في المعادي.

وأشارت مسعود إلى أنه يجب الاستعانة بالمتخصصين وخبراء الاجتماع وعلم النفس في المدارس والجامعات، والحضانات أيضًا، لتوعية الشابات والفتيات والأطفال بتفاصيل القضية، وكيفية مواجهة المتحرشين.

وطالبت بأن تحتل هذه القضية الحيوية مكان الأولوية في الخطاب الديني، مناشدة المؤسسة الدينية، ممثلة في الأزهر الشريف، ودار الإفتاء، ووزارة الأوقاف، بتصدر صفوف المواجهة ضد ارتكاب جريمة التحرش، ودعم الجهود الرامية للقضاء عليها، لتعود بلادنا كما كانت موطن الأخلاق الحميدة، والتقاليد الشرقية، والأعراف الطيبة، والقيم الحسنة.

تحية لفضيلة الإمام شيخ الأزهر الشريف

 

شيخ الأزهر أحمد الطيب

 

وأشادت بالوقفة الرائعة لفضيلة الإمام الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، ودار الإفتاء، ومجمع البحوث الإسلامية، تجاه الواقعة الأخيرة للتحرش بطفلة المعادي، ووصفهم التحرش الجنسي بالأطفال بأنه “كبيرة من كبائر الذنوب”، و”جريمة عدوانية منافية للدين والإنسانية”.. وأنه “سلوك منحرف محرم، تأباه النفوس السوية، وتجرمه الشرائع والقوانين كافة”.. وأن “التحرش بالأطفال ظاهرة كريهة منافية للإنسانية والسلام والمروءةِ وكمالِ الرجولةِ”، ومطالبتهم أولي الأمر بأن يتصدوا لهذه الجريمة النكراء بكل حزم وحسم، وأن يأخذوا بقوة على يد كل من تسَوِل له نفسه تلويث المجتمع بهذا الفعل المشين”، وأن “هذا السعَار المحموم والمذموم الذي بات ينتشر واقعيًّا وافتراضيًّا، يستوجب أشد العقوبات الرادعة، وتجريمه يجب أن يكون مطلقًا ومجردًا من أي شرط أو سياق”، و”تشديد الرقابة على المتحرشين والإبلاغ عنهم، وتوعية الأطفال بأفعالهم الإجرامية، ورفع الوعي بجريمة التحرش كسلوك مشين يستوجب مواجهته بشكل صارم”، إضافة إلى “مواجهة هذه الظاهرة من خلال المناهج الدراسية وتناولها في الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي وأماكن تواجد الأطفال بطريقة تناسب طبيعة المرحلة العمرية للطفل”، مؤكدا على “ضرورة دعم الأطفال وأسرهم في المطالبة بحقوقهم، وتفعيل القوانين الرادعة للمتحرشين”.
وأوضحت أمل مسعود أن المادة 268 تنص على أن “كل من هتك عرض إنسان بالقوة أو بالتهديد أو شرع فى ذلك يُعاقب بالسجن المشدد، وإذا كان عمر من وقعت عليه الجريمة المذكورة لم يبلغ ثمانى عشرة سنة ميلادية كاملة أو كان مرتكبها أو أحد مرتكبيها ممن نُص عليهم فى الفقرة الثانية من المادة (267) تكون العقوبة السجن المشدد مدة لا تقل عن سبع سنوات، وإذا اجتمع هذان الظرفان معاً يُحكم بالسجن المؤبد”.

فيما تنص المادة 269 على أن “كل من هتك عرض صبى أو صبية لم يبلغ سن كل منهما ثمانى عشرة سنة ميلادية كاملة بغير قوة أو تهديد يُعاقب بالسجن، وإذا كان سنه لم يجاوز اثنتى عشرة سنة ميلادية كاملة أو كان من وقعت منه الجريمة ممن نُص عليهم فى الفقرة الثانية من المادة (267) تكون العقوبة السجن المشدد مدة لا تقل عن سبع سنوات”.