أخبارأمومة وطفولةالنص الخشنفن وثقافةمجتمعهي وهو

أمل مسعود: عظيمات مصر حققن أعلى درجات النجاح في كل المجالات

في اليوم العالمي للمرأة

 

 

أشادت الإعلامية الكبيرة أمل مسعود، الأمين العام للاتحاد الأفريقي الآسيوي للمرأة، بالخطوات التي اتخذتها القيادة السياسية المصرية لتمكين المرأة ورفعة شأنها، حيث نالت السيدات أكبر حصة من مقاعد البرلمان بغرفتيه؛ النواب، والشيوخ، في تاريخ مصر، فضلا عن الحقائب الوزارية النسائية التي بلغت حدًّا غير مسبوق.

وأعربت أمل مسعود، في تصريحات لها اليوم، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، عن خالص تهانيها للسيدات المصريات، واللاتي وصفتهن بـ “عظيمات مصر”، مشيدة بالأدوار الخالدة التي تؤديها المرأة المصرية على أكمل وجه، محققات أعلى درجات النجاح في كل ما يناط بهن من مسئوليات، على مستوى الأسرة، والعمل، والمجتمع بأسره، بما يفوق كل التوقعات؛ ما يجعل السيدات المصريات قدوات تُحتذى، ويشار إليهن بالبنان في كل أنحاء الدنيا.

وشددت الأمين العام لاتحاد المرأة على أن المرأة المصرية، منذ عهد الفراعنة، هي الشريك الكامل في صناعة الحضارة والتاريخ، والتحرر الوطني، فضلا عن كونها مربية الأجيال، ومدرسة الأخلاق والقيم، قائلة: “نحمد الله أن أطل علينا عام 2021، ليكون بمثابة التتويج الحقيقي لكفاح المرأة المصرية لفترات طويلة، حيث نالت الكثير والكثير من حقوقها”، منوهة إلى أن أوضاع النساء في مصر تفوق بمراحل أوضاع نظيراتها في مختلف أنحاء العالم بعد تفشي جائحة كورونا؛ ذلك أن القيادة المصرية الرشيدة اتخذت من التدابير والإجراءات الحمائية لشعبها، والمرأة في القلب منه، لضمان عدم تأثره اقتصاديًّا واجتماعيًّا وصحيًّا بالأزمة المستحكمة.

وأضافت “مسعود”: في هذه المناسبة العظيمة يجدر بنا أن نستلهم كلمات القائد في مثل هذا اليوم من العام الماضي: “إن تطور ورقي أي مجتمع إنما يقاس بدرجة تطوره الثقافي والأخلاقي والمعرفي، ويرتبط ارتباطا وثيقا بتطور ثقافة ووعي المرأة، ومساهمتها الفاعلة في بناء المجتمع وتنميته”.. “وتستمر مسيرة كفاح المرأة لتحصل على حق الانتخاب وممارسة الحقوق السياسية كاملة، وقبل ذلك الحق في التعليم وشغل أي من المناصب والوظائف العامة، وصولا لهذا اليوم الذي نرى فيه المرأة في جميع ميادين العمل الوطني”.. “إن المرأة المصرية أثبتت جيلا بعد جيل وعلى مدار التاريخ المصري الطويل، أنها طرف أساسي في معادلة الوطن”.

ودعت إلى السعي الجاد من جميع أطراف المعادلة المجتمعية نحو مزيد من التمكين للمرأة في النقابات والهيئات والمصالح والشركات المختلفة، وخاصة في القطاع الخاص.