أخبارألبوماتأمومة وطفولةشرق وغربصحة وجمالفرسان الإرادةليلة العمرهي وهو

رشا قلج: 132 مليون فتاة تعرضن للختان في أفريقيا ويواجهن خطر العقم

هذه الممارسة التي تؤثر على ملايين النساء والفتيات في أفريقيا

عبرت الدكتورة رشا قلج عضو مجلس الشيوخ، المصرية الأكثر تأثيرًا في أفريقيا خلال العام الماضي، عن تضامنها مع حملة “احميها من الختان”، والتي أطلقتها اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث.

وكتبت رشا قلج عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” قائلة: “وجدت دراسة في السودان أن البنات اللاتي يخضعن للختان معرضات لخطر العقم بعد سنوات بسبب العدوى المتكررة، ويأمل الباحثون أن تضيف أدلتهم وزناً قيماً لأولئك الذين يناضلون من أجل حظر هذه الممارسة التي تؤثر على ملايين النساء والفتيات في أفريقيا”.

وأضافت “قلج”: “خضعت أكثر من 132 مليون امرأة وفتاة في أفريقيا للختان، وفقًا لتقديرات منظمة الصحة العالمية (حوالي مليوني امرأة سنويًا) ولكن حتى الآن فحصت القليل من الدراسات العلمية الآثار الصحية السلبية للختان”.

 

وتابعت: “غالبًا ما تعاني الفتيات الأصغر من 6 سنوات التهابات متكررة ومستمرة نتيجة للإجراء المؤلم. كما وجد فريق العلماء المشترك من السويد والسودان أن هذا يمكن أن يترك العديد من النساء عقيمات بسبب الأضرار التي لحقت بقناتي فالوب”.

 

وفي سياق آخر، كانت الدكتورة رشا قلج عضو مجلس الشيوخ نشرت فيديو عبر صفحتها على “فيس بوك” موجهة الشكر لمتابعيها الذين حرصوا على تهنئتها بعيد ميلادها، والذي يحل اليوم 14 فبراير الجاري.

 

وكانت الدكتورة رشا قلج المصرية الأكثر تأثيرًا في أفريقيا، أكدت في وقت سابق أنها كانت متخوفة في بداية عملها في المجال الخيري والتنموي في قارة أفريقيا، مشيرة إلى أنها وجدت أن الهوية الأفريقية قوية جدا وموثرة في الشخصية المصرية.

وأضافت رشا قلج خلال لقائها مع برنامج “الستات ما يعرفوش يكدبوا” والمذاع على قناة cbc: “عندما ذهبت إلي أفريقيا وجدت أن هناك سوء معاملة تجاه المرأة التي يحدث لها تأخر في الإنجاب، ويعاملونها معاملة غير آدمية، ومن الممكن أن يتعرضن إلي تشويه وتعذيب وتجويع، على الرغم من أن سبب تأخرها في الإنجاب قد يكون ليس بها ولكن زوجها لا يريد أن يعترف أن السبب منه”.

 

وتابعت: “قررنا عمل توعية كاملة على جميع المستويات من أول رئيس الجمهورية إلى القرى الصغيرة بأفريقيا التي ذهبنا لها مرورا بكل شيء من نظام الصحة والتعليم وحتى الإعلام، وقمنا بعمل توعية لجميع الإعلاميين، وأنتجنا أغاني بالتعاون مع مغنيين أفارقة”.

وأوضحت: “على مدار سنوات حرصنا على تمكين الأفراد بالاعتماد على أنفسهم، وليس فقط بأن أقوم بإعطائهم المال أو الدواء، الامر الذي شكل صعوبة كبيرة لأنه يحتاج إلى المشاركة مع الجهات الرسمية لكل دولة من الدول الأفريقية الأولى بالرعاية”.

الدكتورة رشا قلج الحائزة على لقب المصرية الأكثر تأثيرا في إفريقيا لعام 2019 من مجلة “نيو أفريكان” الإنجليزية.

وأعربت الدكتورة رشا قلج عن سعادتها بتوجيه الدعوة إليها من وزارة الثقافة المصرية للمشاركة في أكبر حدث ثقافى يقام في الشرق الأوسط وإفريقيا، وأوضحت أن معرض الكتاب يمثل قبلة ثقافية مهمة في الوطن العربي وإفريقيا ووسيلة لزيادة الوعي لدى الشباب بأهمية القراءة والاطلاع.

وأشارت في تصريحاتها إلى أنها نجحت خلال عملها بإفريقيا في استخدام الكتاب وقصص الأطفال كوسيلة لأحداث تغيير داخل المجتمعات الإفريقية، قائلة إنه يمكن من خلال نقل الثقافة والأفكار والمعاني والقيم المصرية إلى جميع أنحاء إفريقيا أن تسهم بشكل فعال في تعزيز العلاقات الاجتماعية، ما يؤدي إلى زيادة الترابط بين الشعوب الإفريقية والثقافة المصرية.

ولكن ماذا نعرف عن رشا قلج؟

منحتها مجلة “نيو أفريكان” الإنجليزية والتى تصدر في لندن لقب السيدة الأكثر تأثيرًا وإلهامًا في مجال العمل الاجتماعي ضمن 100 شخصية بالقارة الإفريقية لعام 2019.

وقد أصبحت “قلج” مواليد الإسكندرية 1972م، حديث معظم دول إفريقيا وصحافتها بعد أن أصبحت أول امرأة مصرية وإفريقية تتولى منصب الرئيس التنفيذى لواحدة من أكبر المؤسسات الخيرية والتنموية في أوروبا وهى “ميرك” الخيرية الدولية في عام 2016 ونجحت في إلهام الكثيرين، وتحولت إلى نموذج للعمل الخيري.

وقالت المجلة، حينها: إن أهم أسباب اختيار “قلج” هو النجاح الباهر لحملة “أكثر من مجرد أم” التي أطلقتها في القارة السمراء لتأهيل المرأة الأفريقية التي لم تحظ بنعمة الأمومة، والقضاء على العادات والتقاليد المشينة والعدوانية التي تُمارس ضد المرأة الأفريقية، التي لا حول لها ولا قوة.

 

وأكدت المجلة نجاح الحملة: “رشا قلج، لمست بحملتها المؤثرة العديد من القلوب، بالتعاون مع السيدات الأُول لأفريقيا، حيث ساهمت في تغيير حياة آلاف النساء بالقارة”.

 

تخرجت رشا قلج، في جامعة الإسكندرية، وحصلت على بكالوريوس الصيدلة، ثم أكملت دراساتها العليا في جامعة “روبرت جوردون” باسكتلندا حول مجال إدارة الأعمال وتناولت دراستها تكامل المسؤولية الاجتماعية للشركات مع استراتيجية الأعمال.

تقول في تصريحات تليفزيونية لها عن حملة “أكثر من مجرد أم”: “أن 25% من الأزواج في سن الإنجاب والتزاوج لديهم عقم في أفريقيا، والسيدات في أفريقيا يلامون على عدم الإنجاب وليس الرجال في أفريقيا، حتى وإن كانت المشكلة لدى الرجل، السيدات في أفريقيا لا يكملون تعليمهم ويتعرضون للتعذيب على كل المستويات من الأسرة والزوج والمجتمع لأنها غير قادرة على الإنجاب وتتعرض إلى تعذيب جسدي ونفسي”.

وكانت وزارة الثقافة قد وجهت الدعوة إلى الدكتورة رشا قلج للمشاركة في المعرض للحديث عن تجربتها الثرية في إفريقيا، خاصة أن المعرض يحتفى بإفريقيا خلال دورته الحالية تحت عنوان “مصر إفريقيا.. ثقافة التنوع”.