أخبارأمومة وطفولةالنص الخشنفرسان الإرادةليلة العمرمجتمعهي وهو

سيدة فى دعوى طلاق: زوجى أجهضنى 3 مرات بوضع عقاقير طبية “في السر”

أقامت زوجة دعوى طلاق للضرر، أمام محكمة الأسرة بأكتوبر، ادعت فيها نشوب خلافات أسرية بينهما، وتعرضها للعنف على يد زوجها طوال زواجها الذى دام 6 سنوات، واتهمت زوجها بمحاولة التخلص منها، والتسبب في إجهاضها 3 مرات عمدا بعد وضعه عقاقير طبية لها، لتؤكد: “وقعت ضحية للضرب والتعذيب على يد زوجي، بعد أن اعتاد على سلبي راتبي، وحرماني من حقي بالإنجاب، بحجة أن زوجته الأولى لديها 3 أطفال”.

وأشارت الزوجة: “طردني من منزلى بعد طلبي الطلاق، واقتحم منزل أهلى وهددني لأتنازل عن القضايا التي أقامتها ضدي، وفضحني بالمنطقة السكنية وشوه سمعتي، ربنا ينتقم منه دمر حياتي، ودفعني لطلب الطلاق، وفقد بسببه مصوغاتي ومنقولاتي، بعد أن قام بالاستيلاء عليها أثناء غيابي بالعمل، وحاول جعلني أتنازل عن حقوقى تحت التهديد، بعد أن أنهال على بالضرب”.

وتابعت ع.م، بدعواها بمحكمة الأسرة طلب الطلاق للضرر: “زوجي حاول استغلالي أخفي على زواجه من زوجته الأولى، وخدعني وأهلى وأخبرنا بأنها طلقها، لاكتشف بعد الزواج أننى سأصبح زوجة ثانية، وذلك طمعا فى إجباري على سداد ديونهم التى قدرت بآلاف الجنيهات، الأمر الذى تسبب فى خسارتي الكثير من ممتلكاتي وأموالي”.

وأضافت:”وصل به الجبروت بمحاولة إجباري على توقيع إيصالات أمانة، تحت التهديد بقتلى، فكنت أخشي على نفسي خوفا من أن يبطش بي، بخلاف تحكم والدته وزوجته الأولى وإهانتهم لى، وملاحقتي بتهم كيدية، والتهديد والوعيد، وهدد بأنه لن يتركني حتى أموت، ورفض منحي حقوقي وهدد بإيذائي”.

يذكر أن قانون الأحوال الشخصية، أوضح الضرر المبيح للتطليق، بحيث  يكون واقع من الزوج على زوجته ، ولا يشترط في هذا الضرر أن يكون متكررا من الزوج بل يكفي أن يقع الضرر من الزوج ولو مرة واحدة، حتى يكون من حق الزوجة طلب التطليق ، كما أن التطليق للضرر شرع في حالات الشقاق لسوء المعاشرة والهجر وما إلي ذلك من كل ما يكون للزوج دخل فيه.