أخبارشرق وغربهايد باركهي وهو

هيفاء أبوغزالة: مناهضة العنف ضد المرأة أولوية على جدول أعمال الجامعة العربية

أكدت السفيرة الدكتورة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية بجامعة الدول العربية، أن قضية مناهضة العنف ضد المرأة لازالت تمثل أولوية على جدول أعمال الجامعة، لاسيما بعد ارتفاع مؤشر العنف وبشكل خاص العنف المنزلي في سياق الحجر الصحي، مشيرة في هذا الإطار إلى أنه سيتم مناقشة الجهود القائمة للإنتهاء من إعداد “الاتفاقية العربية لمناهضة العنف ضد المرأة والعنف الأسري”.

جاء ذلك في كلمة السفيرة الدكتورة هيفاء أبو غزالة أمام أعمال الدورة الأربعين للجنة المرأة العربية والتي عقدت اليوم “الخميس” برئاسة جيبوتي عبر” المنصة الرقمية” وذلك بمشاركة السيدات والسادة الوزراء ورؤساء الآليات واللجان الوطنية المعنية بشؤون المرأة في الدول الأعضاء والمنظمات الإقليمية والدولية المعنية.

وقالت السفيرة أبو غزالة إن جدول أعمال الدورة (40 ) يتضمن عدداً من الموضوعات والقضايا والمبادرات التي تطرحها الأمانة العامة للجامعة العربية بالتنسيق مع الدول الأعضاء من أجل النهوض بأوضاع المرأة في المنطقة العربية على كافة الأصعدة وحمايتها، خاصة في ظل جائحة”كورونا المستجد” كوفيد19- والتي تطلبت استجابة سريعة وإعادة ترتيب الأولويات نظراً للأوضاع غير المسبوقة التي عانت منها كافة المجتمعات.

وأضافت أنه في ضوء ذلك، يتضمن جدول الأعمال للدورة الأربعين، مناقشة التدابير التي أتخذت على المستوى الإقليمي في إطار الاستجاية لاحتياجات المرأة في المنطقة العربية في ظل جائحة” كوفيد-19″، بما في ذلك مبادرات إقليمية جديدة وتوصيات هامه وتقرير شامل حول التأثيرات الاجتماعية والاقتصادية للجائحة.

وأشارت إلى أن الاجتماع سيتطرق كذلك لعدة مواضيع في إطار حرص الأمانة العامة للجامعة العربية على تنفيذ أهداف أجندة التنمية المستدامة 2030 على المستوى الإقليمي ، منها النهوض بصحة المرأة في المنطقة العربية، وأنشطة اللجنة الفرعية للمساواة بين الجنسين لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة، والتمكين الاقتصادي والسياسي للمرأة، وفعاليات عاصمة المرأة العربية، وتمكين المرأة الريفية.

وأوضحت أن الاجتماع سيتطرق إلى مناقشة “مبادرة جائزة التميز للمرأة” إيماناً بالدور الاستراتيجي والقيادي الذي تقوم به القيادات النسائية في تطوير المجتمع والنهوض به والذى بالنظر لتفاقم وباء كوفيد فقد تم اختيار مجال الطب كمحور الجائزة لهذا العام.

وقالت السفيرة أبوغزالة”إنه مع سوء الأوضاع المتفاقمة في ظل الظروف الحالية لعدد من الدول العربية التي تعاني من النزاعات المسلحة، فقد أصبحت العلاقة الترابطية بين قضايا الأمن والسلم وحقوق المرأة وحمايتها، من بين أهم الموضوعات المطروحة على جدول الأعمال، مشيرة في هذا الإطار إلى أن اللجنة ستطرح مشروع” استراتيجية وخطة عمل الشبكة العربية لوسيطات السلام” في إطار تفعيلها ، وكذلك ” مشروع الاستراتيجية العربية للوقاية والاستجابة لمناهضة كافة أشكال العنف في وضع اللجوء وخاصة العنف الجنسي ضد النساء والفتيات”.

وأوضحت أن الاجتماع سيلقي الضوء أيضاً على أهمية دور “خطط العمل الوطنية لتنفيذ قرار مجلس الأمن 1325حول المرأة والأمن والسلام” في تسريع وتسهيل الاستجابة للكوارث الطبيعية والأوبئة ومنها جائحة كوفيد-19.

ونوهت إلى “الاجتماع الإقليمي العربي التحضيري للدورة (65) للجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة” ، والذي صدر عنه “البيان العربي ” كموقف موحد حول موضوع لجنة وضع المرأة لهذا العام.

وأعربت السفيرة أبو غزالة عن الشكر والتقدير إلى المملكة العربية السعودية على رئاستها المتميزة للدورة السابقة للجنة، وجهدها الدؤوب في متابعة مسار عملها ، وعلى ترأسها “للاجتماع الاستثنائي للجنة المرأة العربية على المستوى الوزاري لبحث آثار فيروس “كوفيد-19 “على النساء والفتيات”، والذي أثمر عن توصيات وبيان هامين في مجال تخفيف الآثار السلبية للجائحة في المنطقة العربية على كافة المجالات.

وأكدت ثقتها في أن الاجتماع سيثمر عن توصيات هامه تشكل قيمة مضافة في مسيرة العمل العربي المشترك في مجال تحقيق المساواة بين الجنسين.