أخباربيزنسسياحة وسفرشرق وغربصحة وجمالهي وهو

ثروتها 22.1 مليار دولار.. ماذا تعرف عن أغنى نساء آسيا؟

نبوغ “يانج” جعل والدها يتخذ خطوة هامة حيث منحها الثقة الكاملة من خلال نقل حصة حاكمة من أسهم شركة “كانتري جاردن” لها

 

هي أغنى نساء آسيا.. لم تتخذ المليارديرة الحسناء “يانج هويان” سبيل كل الفتيات للعيش في جلباب عائلتها المالكة لشركة “كانتري جاردن هولدينجر” المطورة للعقارات في الصين، والاكتفاء بإنفاق المال فقط، بل أصرت على دراسة التسويق واستخدام ذلك في تطوير شركة العائلة حتى تحقق لها ما أرادت.

 

وتقدر ثروة “يانج” بنحو 22.1 مليار دولار، لتصبح رابع أغنى سيدة في العالم، أغني سيدة في آسيا، وفقا لتصنيف مجلة “فوربس” السنوي لعام 2019 .

 

وتعد “يانج” إحدى سيدات العالم التي تحتفي بها الأوساط الاقتصادية ومؤسسات العمل النسائي، كعلامة بارزة لقصة نجاح سيدة في مقتبل العمر، وذلك في 8 مارس  من كل عام حيث الاحتفال باليوم العالمي للمرأة.

 

ولدت “يانج هويان” عام 1981م، وهي ابنة الملياردير الصيني “يانج جوكيانج” الذي أتاح لها العمل في شركته، حيث بدأت من هنا رحلتها في عالم الاقتصاد.

 

كانت الابنة الثالثة للملياردير الصيني تتابع دراستها في التسويق والخدمات اللوجستية، في جامعة ولاية “أوهايو”، بينما تصر على حضور اجتماعات الشركة ومراقبة سياسة والدها في إدارة الشركة في هدوء تام، لتقف على فنيات الإدارة وتشاهد كيف يدار عالم المال والأعمال.

 

وفور تخرج “يانج” من الجامعة في 2003، التحقت بالعمل في شركة والدها التي كانت قد عرفتها جيدا وتمكنت من فهم كل تفاصيل العمل قبل أن تبدأ وظيفتها، وفي عام 2005 عملت مديرة للمشتريات، ثم قام والدها بتعيينها مديرة تنفيذية في 2006.

 

نبوغ “يانج” جعل والدها يتخذ خطوة هامة حيث منحها الثقة الكاملة من خلال نقل أكثر من 70% من أسهم شركة “كانتري جاردن هولدينجر” لها عبر الاكتتاب العام وذلك عام 2007.

 

وتمكنت “يانج” خلال فترة قصيرة من رفع قيمة أسهم الشركة خمسة أضعاف، وحافظت بذلك على إمبراطورية أبيها، بحسب مجلة “فوربس” الأمريكية.

 

وتشغل “يانج” الآن منصب نائب رئيس شركة التطوير العقاري، واستطاعت خلال الأيام الأربعة الأولى من يناير العام الماضي أن تحقق أرباحا بمقدار 2.1 مليار دولار من خلال تداولات الأسهم.

 

وتحيط “يانج” حياتها الشخصية بسياج من الكتمان ولا تتوافر معلومات كثيرة عنها، حيث تفضل الحياة والعمل بعيدا عن الأضواء.