أخبارألبوماتأمومة وطفولةصحة وجمالفرسان الإرادة

بالصور.. “الأفروآسيوي للمرأة” يحتفل بتكريم أبطال “1000 قائد أفريقي” من ذوي الهمم

في احتفالية رائعة بأحد اليخوت العائمة بنهر النيل، بمنطقة المعادي، احتفى الاتحاد الأفروآسيوي للمرأة بذوي الاحتياجات الخاصة الذين تخرجوا من مشروع “1000 قائد أفريقي”.

وشاركت في الاحتفالية مؤسسة القادة للعلوم الإدارية والتنمية، ومبادرة “مصر تستطيع لأصحاب الهمم”.

وفي تصريحات خاصة، أكدت الإعلامية الكبيرة أمل مسعود، الأمين العام لاتحاد المرأة، أن مصر شهدت خلال السنوات الماضية، منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي، مهام منصبه، طفرة غير مسبوقة فى مجال رعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، الأمر الذى جعلها صاحبة خبرات وتجارب ملهمة فى هذا الشأن.. ومن هنا فقد جرى لإطلاق مشروع “1000 قائد أفريقي”، بمشاركة عدد من ذوي القدرات الخاصة، والذين اجتازوا التدريبات بنجاح ملحوظ.. واليوم نحن نحتفل بهؤلاء المتميزين، ونقوم بتكريمهم؛ لأنهم يستحقون منا كل تشجيع وتقدير.

 

وأضافت أمل مسعود أن مصر قدمت نموذجًا فعالًا يُحتذى به في تعزيز حقوق الأشخاص والشباب والأطفال من ذوي الإعاقة، وتمحورت جهود الدولة المصرية حول ثلاثة محاور رئيسية، هي برامج الحماية الاجتماعية، والمبادرات الرئاسية، والقوانين والتشريعات.

وأشارت إلى أن مشروع “1000 قائد إفريقي”، جاء تزامنًا مع تسلم مصر رئاسة الاتحاد الإفريقي، عام 2019، وشاركت فيه عدد من الوزارات والهيئات، مثل وزارات الثقافة والشباب والرياضة، والتربية والتعليم، والتعليم العالي، وجامعة القاهرة.

وأوضحت الأمين العام أن المشروع، الذي جاء بمثابة مساهمة في المبادرة التي أطلقها الرئيس السيسي لتدريب وتأهيل 10 آلاف شاب، استهدف بناء قدرات الشباب الأفريقي بالتدريب المستمر وتنمية مهارات التفكير الإبداعي والعملي، وتضمن تدريب الشباب على برامج عملية وتطبيقية في مجالات مختلفة، مثل: الإدارة، السياسة، الاقتصاد، الإعلام، تاريخ، وريادة أعمال المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر، ولم يقتصر على الجوانب النظرية، بل امتد إلى النواحي العملية.

وامتاز ذوو الهمم بقدرات مميزة تحدوا بها الظروف المحيطة بهم، من قدرة عالية على التركيز والاستيعاب، ومهارات التواصل مع الآخرين؛ ما منحهم الفرصة للمشاركة في مشروع إعداد 1000 قائد إفريقي الذي نفذته كلية الدراسات الإفريقية بجامعة القاهرة، بتنظيم دورات تدريبية تساعدهم على امتلاك شخصية قيادية قادرة على إدارة مشروعات ريادية، لتصبح خطوة جديدة متقدمة لجهود الدولة المبذولة لدمج ذوي الإعاقة بالمجتمع.

وفي مقدمة هؤلاء؛ “كريم” المصاب بمتلازمة داون، والذي واجه رفض المجتمع له في بداية حياته، وأثبت أن لديه قدرات فائقة يحتاج إليها المجتمع، وشارك في الكثير من الأنشطة الاجتماعية، ونجح في الحصول على عدة جوائز بكثير من المهارات المختلفة من تصوير ورسم، حيث يتمتع بمهارة واضحة في صنع الأشغال اليدوية كما فاز بالمركز الأول في المهرجان السنوي الأفروصيني للأشغال اليدوية الذي نظمته مؤسسة أولادنا، بمشاركة 36 دولة.

وفي الاحتفال شارك الحضور ذوي الهمم، من الشباب والأطفال، وأهلهم، الأغاني الشبابية، وفنون الرقص الشرقي والتنورة، والرقص بالعصا.

 

وقامت أمل مسعود بتسليم شهادات اجتياز الدراسات المنهجية للمشروع التى استمرت لمدة 150 ساعة تدريبية، بحضور الدكتور أحمد الشريف، رئيس مجلس إدارة مؤسسة القادة للعلوم الإدارية والتنمية.

 

وحضر الاحتفالية الكاتبة الصحفية سمر الدسوقي، رئيس تحرير مجلات “حواء” و”الكواكب” وطبيبك الخاص”، بدار الهلال، ومايسة عطوة، عضو مجلس النواب، والنائب عادل عامر، وإيمان المنير، نائب الأمين العام لـ “الأفروآسيوي للمرأة”، ود. نيفين مختار، عضو الهيئة الاستشارية العليا، ورئيس لجنة التوعية الدينية والثقافية، وسمر خلف الله، وكيلة وزارة التضامن، والكاتب الصحفي محمد أبو المجد، المستشار الإعلامي، والمدير المالي والإداري للاتحاد، ومصطفى زمزم، رئيس مجلس أمناء مؤسسة “صناع الخير”، وسفير مبادرة “حياة كريمة”، وإيمان الجندي، مدير تحرير “الوفد”، وعضو المنظومة الإعلامية باتحاد المرأة.