أخبارألبوماتالنص الخشنشرق وغربمجتمعهي وهو

الليبيات قادمات.. تأسيس الاتحاد النسائي خطوة فارقة لتمكين المرأة في ليبيا.. بالصور

فوز قائمة السرايا.. وفتحية البخبخي رئيسة ونانا عيسى وسمر عبد المالك نائبين

يستطيع المراقب، بكل ثقة ووضوح، أن يرى النساء والفتيات الليبيات وهن يتقدمن بكل ثبات وقوة، من أجل تحقيق خطوة مهمة، وفارقة تستهدف تمكين المرأة في الشقيقة ليبيا، ودعم المساواة في الفرص والمشاركة في اتخاذ القرار، على كافة المستويات؛ سياسيًّا واجتماعيًّا واقتصاديًّا.

 

فبعد سنوات من الصراعات والحروب والنزوح، وما ترتب عليها من معاناة تعرضت لها كافة طوائف وفئات الشعب الليبي، لاسيما الفئات التي كانت مستضعفة ومهمشة، مثل النساء، وكبار السن، وذوي الاحتياجات الخاصة، انتفضت المرأة الليبية، لتنفض غبار المعارك والتطاحن، ولتؤيد بشدة مساعي ترسيخ دعائم الدولة الوطنية الموحدة، ومن بين أهم الخطوات التي تم اتخاذها في هذا الصدد؛ إنشاء الاتحاد النسائي العام، وانتخاب مقاعد الرئاسة والعضوية به.

 

وفي بادرة استباقية لتجسيد الاستحقاق الوطني قامت نساء ليبيا، وعلى رأسهن اللجنة التحضيرية لانتخابات الاتحاد النسائي الليبي العام، الذي تشرف عليه كل من المفوضية الوطنية العليا للانتخابات والمنظمة الدولية للنظم الانتخابية IFES، بعقد اجتماعات استمرت ليومين متتاليين بتاريخ 7 و8 يوليو بالمركز الإعلامي للمفوضية الوطنية العليا للانتخابات.

 

وبهذا وضعت المرأة الليبية لبنة مشروع الديمقراطية المباشرة، ومن خلاله تم تأسيس وانتخاب الاتحاد النسائي الليبي العام، والذي تم فيه انتخاب الرئيسة ونائبتيها، وحضر 86 من الناخبات ممن لهن حق التصويت، وقامت بالتصويت 73، وأسفرت نتائج عملية التصويت عن فوز قائمة السرايا من بين ثلاث قوائم، هي: الرياد والسرايا والمنارة..

ضمت قائمة “السرايا”:

1- فتحية أحمد البخبخي رئيس الاتحاد النسائي العام.

2- نانا يوسف عيسى نائب الأول.

3- سمر نجمي عبد المالك نائب ثانٍ.

وقد اختتمت الاحتفالية بروح سادها تطلع كل الليبيات إلى دولة مدنية ديمقراطية.. فهنيئا لليبيا بنسائها الداعمات بمستقبل وطن مستقر.

جاء ذلك نتاج عمل متواصل للجنة التحضيرية التى شملت عضوة عن طرابلس وعضوة عن المناطق الجنوبية وعضوة عن المنطقة الشرقية وعضوة عن المناطق الغربية وعضوة عن منطقة الجبل الغربي، بقيادة رئيس اللجنة الدكتورة عزيزة معقاف، على لم شمل نساء ليبيا من شتى المناطق فى عرس انتخابي بحضور سيدات من مختلف المناطق، وهن لهن هدف واحد، وهو العمل على دعم المرأة فى شتى  المواقع القيادية، وإصرارهن على أن يكون لهن اتحاد واحد ينادي بصوت المرأة لأن تكون إلى جانب الرجل فى المواقع الحيوية.. صوت المرأة تحت مظلة الاتحاد.. صوت ينادي بحقها الاجتماعي، يندد بما تتعرض له من عنف ينادي بحمايتها مما تتعرض له من ابتزاز اتحاد نسائي داعم للفتاة الريفية.. دعم للأرملة.. دعم للمطلقة.. دعم للمرأة المتزوجة من الأجنبي.. وينادي بحق أبنائها.. انطلاق مسيرة الاتحاد النسائي الليبي العام.. انطلاق لرفع صوتها.. وإثبات وجودها في العملية الانتخابية سوى مترشحة أو ناخبة أو داعمة لمن يحتاج الدعم.

 

وقد تم اختيار رئيسة الاتحاد النسائي الليبي العام فتحية أحمد البخبخى، ونانا يوسف عيسى نائب أول، وسمر مجدي عبد المالك نائب ثاني، متمنين لهن كل التوفيق والدعم للمرأة وتمثيلها في أحسن صورة، فكل الشكر والتقدير لكل من دعم وساند هذه الانتخابات الشكر، إلى الدكتور عماد السايح رئيس المفوضية، ورباب حلب عضو مجلس الإدارة، وسوزان حمى مدير وحدة دعم وتمكين المرأة.

 

والشكر موصول لمنظمة “إيفيس للانتخابات”، عنهن حليمة بالحاج، وأميرة هويسة هيئة التوثيق والإعلام بالمنظمة، والشكر إلى مفوضية طرابلس للانتخابات أمينة الأزرق، ومديحة الشاوش الشكر لكل من حضر وساهم فى نجاح هذا العرس الانتخابي.

 

أقيم بالمركز الاعلامي بالمفوضية الوطنية العليا للانتخابات، اليوم الأربعاء احتفالية للجلسة التحضيرية لانتخاب الاتحاد النسائي العام على مستوى ليبيا.

وحضر الاحتفالية رئيس مجلس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات الدكتور عماد السايح، وعضوة المجلس رباب حلب، وعضوة المنظمة الدولية للنظم الانتخابية، ومندوبون عن بعثة الأمم المتحدة والمجلس الأعلى للدولة، ووحدة دعم المرأة بالمجلس الرئاسي وحقوق الحريات لدعم المرأة، وعدد من النساء الفاعلات على مستوى ليبيا.

 

وعبرت رئيسة اللجنة التحضيرية للاتحاد في كلمتها عن سعادتها للعرس الانتخابي الذي يجمع نساء ليبيا ويعتبر أول مسار ديمقراطي حر تتم فيه توحيد الجهود على كل المسارات الديمقراطية.

 

ومن جانبه، أوضح رئيس مجلس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات الدكتور عماد السايح، أن الاتحاد النسائي الليبي يعد من المنظمات العريقة التي لها باع طويل في دعم المرأة الليبية.

 

 

وأضاف أن دور المفوضية هو دور داعم لهذا التوجه بدعمها للعملية الانتخابية التي ستنطلق منها لنيل حقوقها وواجباتها في هذا المجتمع للمشاركة في اتحاد القرار السياسي.

 

وعرضت عضوة منظمة الإيفس في كلمتها دور المنظمة في إنشاء هذا الاتحاد بالتعاون مع اللجنة التحضيرية مند عام 2017، والتنسيق في إنشاء النظام الأساسي للاتحاد واللوائح التنظيمية.

 

من جانبها، أيضا أعربت مندوبة قسم المرأة لبعث دعم الأمم المتحدة في ليبيا عن تمنياتها على انتخاب الاتحاد الذي يكون فاعلًا وعاملًا في سبيل التقدم والإنماء للمرأة الليبية.

 

 

وفي ختام الحفل، تم تقديم عرض مرئي يوضح عمل اللجنة التحضيرية لتأسيس الاتحاد النسائي الليبي العام.