أخبارألبوماتالنص الخشنهي وهو

فاطمة سليم وأبانوب عزت.. أصغر نائبين في البرلمان المصري

شابان هما الأصغر سنا بين النواب، كانا وكيلين للجلسة الافتتاحية لمجلس النواب في دورته التشريعية الجديدة بدورة الانعقاد الأول، حيث جلس أبانوب عزت النائب الأصغر سنا، وفاطمة سليم أصغر برلمانية تحت القبة، وبدآ مباشرة أعمالهما في معاونة رئيس الجلسة الإجرائية، في أعمال الفصل التشريعي الجديد 2021 – 2026، في تمام الساعة 11 صباحا، وسط إجراءات احترازية ووقائية مشددة جراء تفشي فيروس كورونا المستجد، حيث ترأست النائبة فريدة الشوباشي الجلسة، وجلست على المنصة كأول سيدة تترأس الجلسة في تاريخ مصر، في جلسة عامة للمجلس أذيعت عبر الهواء مباشرة على التليفزيون المصري.

وتعد النائبة فاطمة سليم أصغر النواب سنا، وترصد السطور التالية معلومات مهمة عنها كما يلي:

معلومات عن النائبة فاطمة سليم

1- أصغر نائبة (امرأة) تحت قبة البرلمان.

2- من مواليد 1- 9- 1995.

3- تخرجت في جامعة أكتوبر للعلوم والآداب الحديثة MSA.

4- عملت مذيعة أخبار في قناة الحدث.

5- ترشحت للانتخابات ضمن القائمة الوطنية بمحافظة المنيا.

6- تعد عضوة في البرلمان المصري عن حزب الإصلاح والتنمية.

7- والدها هو أحمد محسن مبارك، عضو مجلس الشيوخ عن حزب مستقبل وطن، بمحافظة بني سويف.

وكانت النائبة، قالت في تصريحات سابقة، إنّ جلوسها على منصة البرلمان في الجلسة الإجرائية كأصغر عضو بالبرلمان سيظل محفورا في ذاكرتها، حيث تمثل المرأة والشباب في آن واحد، وتجمع بين صفتي الشباب والمرأة، متابعة أنّها تعيش مشهدا عظيما لن يفارق ذاكرتها طوال حياتها.

أبانوب.. خريج الفرير.. وابن الساحل

أما النائب الثاني، أبانوب عزت، فهو مرشح عن حزب “مستقبل وطن”، دائرة الساحل، ويبلغ من العمر 26 عاما.

وحصل عزت على بكالوريوس إدارة أعمال بتقدير عام جيد جدا، وتخرج من مدرسة “الفرير” الفرنسية، ويشغل منصب عضو مجلس إدارة في شركة “أبناء الساحل” للاستيراد والتصدير.

وفي مقطع فيديو نشره عزت على صفحته في فيسبوك، كشف عن الأسباب التي دفعته للترشح لمجلس النواب المصري، وأهم القضايا التي يوليها اهتماما.

وقال: “رشحت نفسي لأنني أرى أن الفترة المقبلة تحمل فرصا كبيرة للشباب في المجال السياسي، ولا بد من ضخ فكر جديد في هذا المجال، فمصر تضم ما بين 50 إلى 60 بالمئة ممن هم تحت سن الـ35 سنة”.

وتابع: “هؤلاء الشباب لديهم أفكارهم وطموحاتهم ويستطيعون أن يساعدوا البلد خلال الفترة المقبلة، وأنا كشاب في السادسة والعشرين من عمري، أرى أنني قادر على إيصال أصواتهم في البرلمان”.

وفيما يتعلق بأهم القضايا التي يهتم بها البرلماني الشاب، أوضح أنها التعليم والصحة والبطالة.