أخبارالنص الخشنصحة وجمالفن وثقافةمجتمع

د. سوزان القليني: الصحف والمواقع الإلكترونية أظهرت المرأة بشكل إيجابي

النتائج النهائية للجنة رصد الأعمال المقدمة خلال شهر رمضان

أطلقت لجنة الإعلام بالمجلس القومي للمرأة النتائج النهائية للجنة رصد الأعمال المقدمة خلال شهر رمضان تحت رعاية الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس وبإشراف الدكتورة سوزان القليني أستاذ الإعلام ورئيسة لجنة الإعلام وعضو المجلس القومي للمرأة، ورئيسة الهيئة الاستشارية للاتحاد الأفريقي الآسيوي للمرأة.

 

وأوضحت الدكتورة سوزان القليني أنه تم تشكيل فريق عمل متكامل لرصد الأعمال المقدمة خلال شهر رمضان معتدين على استمارة تحليل مضمون التي تم تصميمها واختبارها لرصد الأعمال الرمضانية لهذا العام 2021، بالإضافة إلى الاستعانة بنخبة من خبراء وأساتذة الإعلام بالجامعات ووسائل الاعلام المختلفة وفرق بحثية مكونة من 135 طالبًا وطالبة من كلية الآداب جامعة عين شمس وتدريبهم على استمارة التحليل في إطار التعاون مع المجلس القومي للمرأة، كما تم هذا العام وللمرة الأولى إجراء استبيان على ٥٠٠ سيدة لاستطلاع مدى رضائهن عن صورتهن المقدمة في الأعمال الدرامية الرمضانية.

 

وفي إطار التعاون بين لجنتي الإعلام والإعاقة في المجلس، قامت لجنة الإعاقة برئاسة الدكتورة هبة هجرس برصد صورة المرأة المعاقة وتحليلها بشكل متخصص.

 

وقامت لجنة الإعلام بعمل حصر شامل للمسلسلات المقدمة في القنوات الفضائية المصرية والتي تم عرضها مع بداية شهر رمضان، والبالغ عددها 26 مسلسلا و11 برنامجا و84 إعلانا من الإعلانات المعروضة لموسم رمضان ٢٠٢١ لسلع تجارية وخدمية وحملات خدمة عامة على كافة القنوات المصرية ومتابعة الإذاعة المصرية المسموعة في البرامج والمسابقات على مختلف المحطات المصرية، وأخيرًا  الصحف المصرية الورقية والمواقع الالكترونية عن صورة المرأة بواقع 1600 موضوع صحفي في فنونه التحريرية المختلفة ما بين أشكال خبرية واستقصائية ومادة رأي.

 

وأكدت الدكتورة سوزان القليني أنه تم الوصول إلى مجموعة من المؤشرات المختلفة تضمنت تفاوتا في عرض وتقديم صور المرأة والقضايا التي تهتم بها، فأظهرت الصحف ومواقعها الإلكترونية حرصها على تقديم صورة المرأة بشكل إيجابي، خاصة فيما يخص مشاركتها السياسية والميدانية كمسؤولة، وكذلك الإعلانات خاصة اعلانات الخدمة العامة التي أظهرت نماذج للمرأة التي تتحدى الصعاب والمرأة التي تتولى شئون بيتها بالاهتمام بأدق التفاصيل والمرأة التي تشارك في قوافل التنمية المجتمعية والصحية وغيرها من مجالات التقدم والازدهار لتساعد في التنمية.

 

وأضافت “القلينى”: بينما تفاوتت صورة المرأة في الاعلانات التجارية فظهرت في بعضها بشكل ايجابي، وخاصة في اعلانات شركات الاتصالات والبعض الآخر بشكل سيء، خاصة إعلانات شركات الملابس الداخلية، وأدوات التجميل.