أخبارألبوماتسياحة وسفرشرق وغربصحة وجمالفرسان الإرادةهي وهو

يابانية تسعى لتمكين المرأة المصرية في مجال التكنولوجيا

سيدة الأعمال اعتنقت الإسلام.. وتعشق مصر

بينما يغزو مصطلح «Femtech» العالم كأحدث اتجاهات تمكين المرأة، تسعى سيدة الأعمال اليابانية، عضو جمعية الصداقة المصرية اليابانبة، ساتوكو أساى، لإرساء مبادئ التكنولوجيا النسائية فى مصر، عبر ابتكار منتجات تُعنى بصحة المرأة وتقديم كل ما يتيح تمكينها، وهو ما رشحها لعضوية مجلس إدارة جمعية الصداقة المصرية اليابانية. ويُطلق مصطلح «Femtech» على الخدمات والمنتجات التى تستخدم التكنولوجيا كأداة لتمكين المرأة عبر التركيز على كل ما يؤهلها للقيام بدورها دون عوائق.

«ساتوكو».. مسيرة طويلة

لم يكن اهتمام ساتوكو بالتكنولوجيا النسائية وليد المصادفة، بل خاضت فى هذا المجال مسيرة طويلة. وُلدت ساتوكو أساى فى أوساكا باليابان، وانتقلت إلى نيويورك للحصول على ماجستير ريادة الأعمال MBA، من جامعة NYU بنيويورك، وهناك عملت بعدة شركات استشارية فى «وول ستريت wall street»، من بينها «KPMG« «Deloitte» «AIG»، فضلًا عن عملها كاستشارى أعمال فى كل من «Sony» اليابانية متعددة الجنسيات و«Estee Lauder» الأمريكية متعددة الجنسيات، ومن واقع عملها فى التسويق وإدارة الأعمال اكتسبت «ساتوكو» خبرات إضافية فى مجالى التكنولوجيا، والمنتجات النسائية.

قصة ملهمة مع القطن المصرى وفوربس العالمية

التقت «ساتوكو» بزوجها المصرى، رجل الأعمال محمد توفيق الجيار، فى نيويورك بالولايات المتحدة، وكان إنجاب طفلهما الأول عام 2000 حافزًا دفعهما إلى تدشين علامة تجارية لملابس الأطفال المُصنَّعة من القطن المصرى الحيوى «الأورجانيك»، أعاروها الاسم العربى المستوحى من الصوفية «سكون Sckoon». وعلى الرغم من أن «ساتوكو» كانت ضمن الناجين من أحداث الحادى عشر من سبتمبر 2001، فإن سقوط برج التجارة العالمى، الذى كانا يديران أعمالهما من داخله، لم يمنعهما من مواصلة السير، بل كان بمثابة دافع وراء تركيزهما على تطوير علامتهما التجارية المعتمدة كليًا على القطن المصرى، حتى حالفهما الحظ وتمكنا معًا من توزيع منتجاتهما فى أكثر من 30 دولة حول العالم، وظهرت شركتهما على قائمة INC 500 لأكثر 5000 شركة مرموقة حول العالم جنبًا إلى جنب مع Nike وDisney و«Ralph Lauren» و«Gap» و«American Baby»، بالإضافة إلى احتفاء مجلة Entrepreneur magazine« بها كأفضل الأفكار التجارية بالولايات المتحدة عام 2008.

 

العمل المجتمعى وتكنولوجيا تمكين النساء

اتجهت «ساتوكو» إلى العمل المجتمعى، والتركيز على تكنولوجيا تمكين النساء، بعدما ألهمتها دراسة تفيد بأن الفتيات فى القارة الإفريقية لا يمكنهن الذهاب إلى المدرسة فى فترة الحيض، إذ فكرت فى تطوير منتج مُطور تكنولوجيًا يمكنه حل هذه الأزمة، وهو ما دفعها إلى التفكير فى إنشاء خط إنتاج لـ«menstrual cup» «Sckooncup»، وهو منتج نسائى مصنوع من مادة السليكون الصديقة للبيئة تستخدمه النساء والفتيات داخل المهبل لامتصاص الحيض دون الإضرار بعذريتهن، غير أنه يحقق مفهوم الاستدامة لكونه صديقًا للبيئة وصالحًا للاستخدام لـ10 أعوام متتالية، ما يحمى الكوكب من نفايات الفوط الصحية أحادية الاستخدام.

اعتنقت الإسلام وتربطها بمصر علاقة خاصة

وعن علاقتها بمصر، تؤكد «ساتوكو» أنها مفتونة بكل ما هو مصرى بدءًا من التاريخ المصرى العريق مرورًا بالطقوس الاجتماعية، ثم وصولًا إلى الطعام والعادات اليومية للمصريين، لافتة إلى أن فرص مصر كبيرة فى ريادة سوق الـFemTech فى المنطقة العربية والإفريقية.

 

وتعتقد «ساتوكو» أن الدين الإسلامى الذى اعتنقته منذ 30 عامًا يُساء فهمه من قِبَل الثقافات الأخرى، لافتة إلى أنها منذ اللحظة الأولى لسماعها القرآن شعرت بعمق كلماته فى جسدها؛ لذا تؤمن بأن القرآن هو كلام الله، غير أنها عاشقة للغة العربية، ولديها شغف بتعلم اللغات، وهى عوامل اجتمعت معًا لتُشعرها بالمسؤولية تجاه منطقة الشرق الأوسط.