أخبارأمومة وطفولةشرق وغربصحة وجمالفرسان الإرادةمجتمع

 أمريكية عمرها 57 سنة..تنجب طفلاً بشكل طبيعي

تمكنت سيدة أمريكية تبلغ من العمر 57 عاماً من ولادة طفل بشكل طبيعي بعد 3 ساعات من المخاض، الأمر الذي أهّلها للحصول على لقب «أكبر امرأة أمريكية تلد بشكل طبيعي».

وحسب شبكة «إيه بي سي نيوز» الأمريكية، فإن السيدة التي تدعى باربرا هيغينز، وتعيش في مدينة كونكورد بولاية نيو هامبشاير، أثارت جدلاً كبيراً بعد انتشار قصتها، حيث تساءل الكثيرون عن كيفية تمكنها من الولادة بشكل طبيعي في هذه السن.

وأشار عدد من الأطباء إلى أن ذلك قد يرجع إلى عدة أسباب، من بينها تصريح باربرا بأنها تتبع نمط حياة صحياً، ولياقتها البدنية الشديدة، حيث إنها كانت «ترفع الأثقال منذ صغرها وحتى اليوم الذي دخلت فيه المخاض»، حسب قولها.

وقال الدكتور أشيش تشودري من مركز «دارتموث – هيتشكوك» الصحي في كونكورد: «إن صحة جسدها تشبه صحة جسم فتاة في الثلاثينات من عمرها. لقد تمكنت من الحفاظ على صحتها بالشكل الأمثل الذي أهّلها للولادة الطبيعية في هذه السن».

من جهته، قال الدكتور فيتو كاردوني، اختصاصي الغدد الصماء والعقم التناسلي في ماساتشوستس، والذي أجرى تلقيحاً صناعياً لباربرا لرغبتها في الحمل بعد فقدان ابنتها قبل 5 أعوام: «لسوء الحظ، يضع كثير من مراكز الخصوبة حدوداً عمرية لمرضاهم. وفي رأيي، يجب أن يتم إلغاء ذلك بعد ما شاهدناه في حالة باربرا. فاستعداد الجسم أهم بكثير من العمر».
وأضاف كاردوني: «حالة باربرا الصحية أفضل بكثير من كثير من الأشخاص الذين أعمل معهم والذين تتراوح أعمارهم بين 25 و30 عاماً».

لكنّ كاردوني أقر أيضاً بأن وضع باربرا فريد من نوعه، مضيفاً: «لا تتقبل أجسام جميع الأشخاص في هذه السن العلاج».

وتابع: «جسد باربرا، بسبب نظامها الغذائي الصحي وممارسة الرياضة، كان مكيفاً بما يكفي لتحمل ضغوط الحمل».

وأضاف كاردوني: «الحمل يشكّل ضغطاً على الجسم وليس فقط على الرحم والمشيمة. فالقلب، والكلى، والرئتان أيضاً يجب أن تعمل بجهد أكبر في أثناء الحمل حتى تتمكن من الحفاظ على الجنين ونموه حتى الولادة. وكل هذه الأعضاء تصبح أكثر قوة بتناول الطعام الصحي وممارسة الرياضة».

ووُلد جاك، نجل باربرا، بسرعة وبوزن صحي يبلغ نحو 3 كيلو جغرامات.

وقالت باربرا: «تناولت فنجاناً من القهوة، وولدت طفلي ثم تناولت الغداء. لقد كان أسرع مخاض لي على الإطلاق».

وتقيم السيدة وزوجها مع نجلهما في المنزل الآن حيث يتأقلمان بشكل جيد مع الحياة كوالدين جديدين في الخمسينات من العمر.