أخبار

“الأفروآسيوي للمرأة” يتقدم بخالص العزاء في وفاة مستشار الرئيس السابق

 

تقدم الاتحاد الأفريقي الآسيوي للمرأة بخالص العزاء إلى قيادة وحكومة مصر، وإلى الشعب المصري، في وفاة الدكتور كمال الجنزوري، مستشار رئيس الجمهورية السابق، ورئيس وزراء مصر الأسبق.

 

ودعت الإعلامية أمل مسعود، الأمين العام للاتحاد، في تصريحات لها اليوم، الله، عز وجل، أن يتغمد الفقيد الراحل بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يرزقه جوار النبيين والصديقين والصالحين، وحسن أولئك رفيقًا.

كما دعت “مسعود” المولى أن يلهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان.

وقد توفي الدكتور كمال الجنزوري اليوم، الأربعاء، عن عمر ناهز 88 عامًا، بعد حياة حافلة بالإنجازات، شغل خلالها العديد من المناصب المهمة، مثل: وزير التخطيط، وكلفه المجلس العسكري بتشكيل الحكومة في 25 نوفمبر 2011، وكان قد تولى رئاسة الوزارة قبل ذلك بالفترة من 4 يناير 1996 إلى 5 أكتوبر 1999، وكان صاحب فكرة الخطة العشرينية التي بدأت في 1983، ولُقب بوزير الفقراء والوزير المعارض لما ظهر منه بوقت رئاسته الوزراء وعمله الذى اختص برعاية محدودي الدخل.

وشغل الجنزوري أيضًا منصب محافظ الوادي الجديد ثم محافظ بنى سويف قبل أن يدير معهد التخطيط القومي، ثم أصبح وزيرًا للتخطيط فنائبا لرئيس الوزراء، ثم رئيسًا للوزراء، وشغل أيضًا منصب عضو مجلس إدارة أكاديمية السادات للعلوم الإدارية، وعضو مجلس إدارة أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، ومنصب مستشار اقتصادي بالبنك العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا، وعضو هيئة مستشاري رئيس الجمهورية، عضو المجالس القومية المتخصصة للإنتاج والتعليم والخدمات، وقام بالتدريس في الجامعات المصرية ومعاهد التدريب، ثم مستشار لرئيس الجمهورية السابق عدلي منصور للشئون الاقتصادية يوليو 2013.

 

وقد تقدم الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة الجنازة العسكرية التي أقيمت للدكتور كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء الأسبق، والتي أقيمت بمنطقة المراسم العسكرية بمسجد المشير طنطاوي بالتجمع الخامس، وقام الرئيس عبد الفتاح السيسي بتقديم واجب العزاء لأسرة الفقيد الذي يعد أحد الرموز المضيئة في تاريخ مصر عبر مسيرة حافلة بالعمل والعطاء في خدمة الوطن.