أخبارسياحة وسفرشرق وغربفرسان الإرادةهي وهو

إنجيلينا ندايشيمي قرينة رئيس بروندي تشيد بجهود الحكومة المصرية لتمكين المرأة

أشادت إنجيلينا ندايشيمي قرينة رئيس دولة بروندي، التي تزور مصر حاليًا، بالجهود التي تقوم بها الحكومة المصرية للعمل على تمكين المرأة، خاصة وأنها هى النواة الأساسية للأسرة والمجتمع، معربة عن فخرها بالعلاقة القوية التي تربط البلدين.

 

جاء ذلك خلال زيارتها المجلس القومي للمرأة، وكانت في استقبالها الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس، حيث استهدفت الزيارة الاطلاع على جهود مصر في مجال تمكين المرأة والنهوض بها في كافة المجالات وبحث سبل التعاون المشترك بين البلدين.

وأعربت قرينة رئيس بوروندي عن سعادتها بلقاء الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس، وإتاحة الفرصة لها للتعرف عن قرب على جهود وأنشطة المجلس والخدمات التي يقدمها للمرأة المصرية.

 

وقالت إنها ترأس إحدى المؤسسات في بوروندي والتي تعد واحدة من أهم أهدافها هو تمكين المرأة والفتاة، مشيرة إلى أن الحكومة البوروندية تساند وتدعم المرأة في كافة المجالات، حيث تصل نسبة المقاعد المخصصة للمرأة في البرلمان البوروندي إلى 40%، وهناك العديد من الوزيرات في دولة بوروندي.

 

وأكدت أن الدولة مهتمة بالنهوض بصحة المرأة البوروندية على اختلاف أعمارها وفئاتها وتنفذ العديد من البرامج في سبيل تحقيق ذلك .

ومن جانبها.. رحبت الدكتورة مايا مرسي بالسيدة الأولى في بوروندي في المجلس القومي للمرأة، مؤكدة أن المرأة المصرية تحظى بقيادة وإرادة سياسية حكيمة تؤمن بها وتعمل على تذليل كافة العقبات التى تواجهها، حيث أن الرئيس عبد الفتاح السيسي المساند والمدافع الأول عن المرأة المصرية وعن حقوقها.

 

 

وأوضحت الدكتورة مايا مرسي أن مصر حظيت بتكريم السيدات والأمهات المثاليات من قبل الرئيس عبد الفتاح السيسي وتكريم أمهات الأبطال من قبل السيدة الأولى.

 

وقالت إن كلا من مصر ودولة بوروندي تجمعهما علاقات قوية ، مشيرة الى ضرورة العمل على المزيد من التعاون فيما يخص النهوض بالمرأة في كلتا البلدين.

 

وأوضحت الدكتورة مايا مرسي أن المجلس القومي للمرأة هو الآلية الوطنية المعنية بالنهوض بالمرأة في كافة المجالات، مستعرضه أهم الأنشطة والمشروعات التي يقدمها المجلس لتمكين المرأة، التي يأتي من بينها مكتب شكاوى المرأة والذي يقدم الدعم والمساندة القانونية والنفسية للسيدات الشاكيات من خلال فروعه في مختلف المحافظات، وعبر الخط المختصر 15115. وأشارت إلى أن مصر تعد هي الدولة الأولي في العالم التي تطلق الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية 2030 بما يوافق أهداف التنمية المستدامة، حيث اعتمدها الرئيس عبد الفتاح السيسي عام 2017 وأقرها كخارطة طريق للحكومة المصرية لتنفيذ كافة البرامج والأنشطة الخاصة بتمكين المرأة، وإنشاء مرصد مصر الوطني للمرأة لرصد التقدم في مؤشرات الاستراتيجية.

 

واستعرضت الدكتورة مايا مرسي، رئيسة المجلس القومي للمرأة، خلال اللقاء، ما تحقق في محور التمكين السياسي وتعزيز الدور القيادي للمرأة والتى تتضمن ارتفاع نسبة تمثيلها بالبرلمان إلى 28%، وبالمجالس المحلية القادمة الى25٪، ومضاعفة رئيس الجمهورية التعيينات بمجلس الشيوخ إلى 20 سيدة لترتفع نسبتها إلى 14٪؜، ووصلت أول امرأة منتخبة كوكيلة لمجلس الشيوخ.

 

وأكدت أنه تم كسر السقف الزجاجي للمرأة لأول مرة بتعيين مستشارة الأمن القومي لرئيس الجمهورية، مشيرة إلى العديد من القوانين والتشريعات التي تم إقرارها وأدخلت عليها تعديلات بما يكفل للمرأة المصرية المساواة الكاملة والفرص المتكافئة، منها تعديل قانون الميراث بتجريم حرمان المرأة، وتغليظ عقوبتي ختان الإناث والتحرش الجنسي، وصدور قانون تنظيم عمل المجلس القومي للمرأة، وقانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، والمجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة.

 

ولفتت إلى أن مصر هي أول دولة في العالم تصدر ورقة سياسات حول الاستجابة لاحتياجات المرأة والفتاة خلال جائحة كوفيد-19، وأطلقت آلية لرصد ومتابعة تنفيذ تلك السياسات في مارس 2020، مشيرة إلى أن الرئيس السيسي أطلق في عام 2019 مبادرة “صحة المرأة للكشف المبكر عن سرطان الثدى” حيث وصل عدد المستفيدين منها إلى 12 مليون سيدة مصرية.

 

وفيما يتعلق بملف القضاء على ختان الإناث، أشارت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة، إلى أن اللجنة الوطنية للقضاء علي ختان الاناث استطاعت من خلال الحملات التي نفذتها في مختلف محافظات الجمهورية وحملاتها على مواقع التواصل الاجتماعي تحقيق 74 مليون اتصال توعوي على مدار سنتين.

 

وعقب اللقاء، تفقدت انجيلينا ندايشيمى قرينة رئيس بوروندي مركز تنمية مهارات المرأة وأطلعت على منتجات الحرف التراثية التي تم إنتاجها بأيدي سيدات مصريات، كما تفقدت مكتب شكاوى المرأة، للتعرف على طبيعة عمله وكيفية تلقي شكاوى السيدات والتعامل معها.