أخبارسياحة وسفرشرق وغربفتاوىفن وثقافةلايف ستايلهي وهو

رجاء علواني.. مغربية محجبة تخوض الانتخابات البرلمانية في هولندا

برز اسم رجاء علواني في هولندا في الفترة الاخيرة بفضل انخراطها في العمل الاجتماعي، حيث تتمتع بصيت طيب في المجتمع المدني الهولندي بفضل حسن انصاتها وعملها الدؤوب لحل عدد من إشكالات الاندماج التي يعيشها عدد لايستهان به من المهاجرين في هولندا.

 

لرجاء باع طويل في التوجيه والإرشاد الاجتماعي، أقبلت عليه بشغف بعد أن تخلت عن تكوينها في مجال البيولوجيا لتلتحق بالتعليم، وتصبح مرشدة اجتماعية معروفة بعد تجارب عديدة لها في إرشاد الشباب والنساء، لها مسار مختلف عن باقي المهاجرات العربيات لأنها قامت، إن صح التعبير، بهجرة معكوسة، فقد ولدت في مدينة هارلم الهولندية قرب أمستردام، وعاشت فيها لمدة 12 عاما لتعود إلى المغرب وتعيش مع والديها في مدينة مكناس، وهناك تعلمت الثقافة العربية الإسلامية ودرست بالجامعة وتخصصت في مجال البيولوجيا.

 

عادت بحماس من جديد لهولندا في سن 21 عاما بلدها الثاني، فهي لا تقدم نفسها كمهاجرة بل كهولندية من أصول مغربية إسلامية.

 

في هولندا غيَّرت مسار حياتها بعدما غيَّرت دراستها التي كانت في مجال البيولوجيا، وقررت أن تعمل في التدريس والتوجيه الاجتماعي، بعدما شجعها بالصدفة أحد الأشخاص على العمل التطوعي في أحد المساجد بمدينتها هارلم، هناك أحبت كما تقول عملها واحتكاكها بعدد واسع من الشباب والمراهقين، لتغير فكرتها تماما وتختار العمل الميداني، ثم أسست بمدينة هارلم جمعية الزهور للنساء المغربيات والعربيات، انخرطت للعمل مع النساء لتعريفهن بحقوقهم وتوجيههم لأجل الاندماج في مجتمع مختلف.

 

تعاملت كثيرًا مع الشباب من أصول عربية لتجد صيغا وحلولا مختلفة لعدد كبير من الإشكالات التي يتخبط فيها الشباب في أوروبا.

 

رجاء زوجة وأم لطفلين، وتؤمن بمهامها تجاه أسرتها وتجاه مجتمعها، السياسة لم تكن مطمحها في يوم من الأيام، لكن سنحت لها الفرصة بعد أن اتصل بها رسميًّا حزب اليسار الأخضر لتترشح في لائحته للانتخابات البرلمانية التي انطلقت هذا الشهر.

 

تقول: ليست لديَّ أهداف سياسية، لكن قلت لم لا؟! قد تتاح أمامي فرصة للفوز ليكون لي صوت في البرلمان والضغط أكثر لإقرار حقوق المهاجرين والدفاع عن قضايا الأجانب في هولندا.

 

وتؤكد رجاء أن الحجاب لايشكل عائقا أمام المرأة في هولندا، وليس سببا للانغلاق، بل ترى أن للمرأة المحجبة صوت مميز بفضل انفتاحها على كل القضايا وتمكنها من الانخراط في المجتمع بكفاءة، والدليل أن صوتها مع أصوات عدد كبير من المسلمات الهولنديات من أصل هولندي له حضور قوي غيَّر إلى حد كبير النظرة النمطية للحجاب والمحجبات.